المشنوق يردّ على تحذيرات السفارات: نتفهم حرصكم لكن لا داعي للخوف!

"


أصدر المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات بياناً ردّ فيه على الأخبار المتعلّقة بتحذيرات السفارات الأجنبية من ارتياد الأماكن العامة في لبنان اثر اعتداءات ارهابية محتملة، مؤكداً أن الأجهزة اللبنانية تقوم بمتابعة هذه التحذيرات لذا لا داعي للخوف.

 

وجاء في البيان ما يلي:

 

"حذّرت بعض السفارات الغربية في لبنان رعاياها من ارتياد عدد من الأماكن العامة أو المكتظّة تحسّباً من عملية إرهابية.

 

يهمّ المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات توضيح أنّ هذه التحذيرات مبنية على معلومات من أحد أجهزة الاستخبارات الأجنبية، وتقوم الأجهزة الأمنية اللبنانية بمتابعتها للتحرّي عن صحّتها ودقّتها. وبالتالي فإنّه لا داعي للخوف وتضخيم الخبر وإعطائه أبعاداً أكبر من حجمه.

 

إن وزارة الخارجية والمغتربين، إذ تتفهم حرص بعض السفارات الأجنبية المعتمدة في لبنان على سلامة رعاياها من أحداث قد تطالهم ، تعتبر أنه على هذه البعثات الأخذ بعين الاعتبار الهلع الذي تسببه هذه البيانات على كافة المقيمين، لبنانيين وأجانب.

 

وترى وزارة الخارجية والمغتربين أن هكذا بيانات يجب أن تندرج ضمن التنسيق، القائم أصلاً، مع وزارة الخارجية والمغتربين وأجهزة الدولة الأمنية، خاصة وأن هذه الأخيرة قامت ولا تزال بالتعاطي مع التحذيرات والتهديدات الإرهابية وفق سياسة ردعية مبنية على تنسيق أمني فعال مع الدول الصديقة، معتمدةً العمل الاستباقي الذي أدى إلى إحباط عدد كبير من المخططات الإرهابية من خلال تفكيك هذه الخلايا وتوقيف أعضائها.

 

وإذ ندين الإرهاب طعنًا في فرنسا وتفجيرًا في أنفاق لندن، نؤكد على تضامن لبنان مع كافة ضحايا الإرهاب في العالم، كما نؤكد على أن الدولة اللبنانية بجميع أجهزتها، كما هو الحال في جميع الدول الحرة، تضع نصب عينيها حماية المواطنين وسلامة جميع المقيمين على أراضيها دون استثناء."




16 أيلول 2017 - الساعة 08:10