"رفع الصوت" لتخفيض تسعيرة إشتراك الكهرباء في منطقة النبطية

"

جنوبنا-علي غندور



مما لا شك فيه أن المجلس البلدي في أي بلدة يمثّل السلطة المحلية الذي يكون همّه الأول والأخير العمل على مصلحة المواطنين، وتأمين كافة السبل المتاحة لتقديم الخدمات لهم وتسهيل أمورهم .
خبر نشرته الْيَوْمَ بلدية مدينة النبطية بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك _مفاده تخفيض سعر إشتراك المولدات الكهربائية لـ 50,000 ألف ليرة للـ 5 أمبير، في حين أن الـ 2,5 أمبير مجانا_ أشعل البلدات المجاورة، وإرتفعت الأصوات المطالبة بتخفيض التسعيرة نسبة لوجود هوة كبيرة بين الأسعار في كل بلدة.
طالب الشباب في بلدة كفرتبنيت بأن يكون للبلدية موقف حاسم لجهة خفض التسعيرة، والعمل للضغط على أصحاب المولّدات للوصول إلى سعر وسطي عادل بين الطرفين، في حين صعّد  آخرون ووصلوا لمرحلة إعتبار البلدية "صورة" في حال عدم التدخّل لتخفيض الأسعار.
عدة أيام تفصلنا عن قدوم شهر رمضان المبارك، الآن تحدثنا عن دور البلدية بتخفيض تسعيرة إشتراك الكهرباء، وغدا بالتأكيد سنتحدّث عن غلاء الأسعار في شهر الله، الذي بات عند بعض التجار مناسبة للربح المادي ليس إلا.


22 أيار 2017 - الساعة 14:09