حملة سكّر خطّك تتخطّى التوقّعات وبالأرقام !!

"

جنوبنا-علي غندور


لعل السؤال الأهم  الذي تم تداوله على الساحة اللبنانية اليوم يقول " شو، سكّرت خطّك؟ " وهنا يبدأ النقاش وما الدور الذي ستلعبه هذه الحملة ومدى تأثيرها وأهميتها لتكون وسيلة ضغط على شركات  الإتصالات، وبين "متفلسف" ومجابه يطول الحديث، وفي مقابلة لموقع جنوبنا أكّد الناشط في حملة "سكّر_خطك" عباس زهري، أن هدف الحملة يتمثّل بالمطالبة بخدمات أفضل بكلفة أقل، وهذا مطلب للشعب اللبناني ككل نافياً في الوقت عينه إلباس الحملة وجهة سياسية معينة، الأمر الذي حاول البعض إسقاطه للتقليل من فعالية الحملة.

بعيداً عن الأحاديث والنقاشات دعونا نذهب إلى لغة الأرقام،  فقد اخذت حملة #سكر_خطك  صدى واسع  حتى بلغت المشاركة للخطوط حوالي الـ 30%  وحسبما نشر المحامي الناشط في الحملة حسن بزي تبينت هذه الاعداد الرقمية التي توضح اقفال الخطوط بالساعه ونسبتها بالشكل الآتي:

عدد الخطوط المقفلة يوم الاحد تاريخ 8/1/2017 : 1- الساعة 6 صباحاً 1،932،711 خطاً، المعدل العام عادة حوالي 450،000 خط .

عند الساعة 12 ظهراً 1،417،317 خطاً ، المعدل العام عادة حوالي 200،000 خط .

وعند الساعة 2 ظهراً 1،371،412 خطاً ، المعدل العام عادة حوالي 150،000 خط .

وفي الساعة 6 مساءً 998،267 خطاً ، المعدل العام عادة حوالي 150،000 خط .

اذ بلغت نسبة المشاركة في لبنان لكافة الخطوط هي بشكل اجمالي 30%  .

ومن الجهة الاهم واستناداً على ما ذكر تقدر نسبة خسائر الخزينة العامة وشركتي الخليوي تقدر بـ 3 مليارات ليرة ناتجة عن عدم استخدام الخطوط الثابتة المقفلة، و عدم تشريج الخطوط المسبقة الدفع وعدم التشريج من خلال الارقام 1155 و 1166 و 111 و سواها .

وقد علّق بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي بعبارة  "ما تستهون بحالك، انت بتقدر تغير وطن"، كدليل على مدى تأثير هذه الحملة إن حصلت على تفاعل من المواطنين، وفي سؤال للناشط عباس زهري عن الخطوات المقبلة، أشار إلى إحتمال إعلان نهار الأحد المقبل يوماً آخر للأضراب، والخطوات  ستتواصل حتى بلوغ الحقوق ليس إلّا.




8 كانون الثاني 2017 - الساعة 19:52
 سكر  خطك  حملة  عباس زهري  إتصالات